مقهى ارابيلا يوفر نكهة الوطن في طبق كنافة وفنجان قهوة

في‭ ‬الغربة‭ ‬تشتاق‭ ‬للوطن‭ ‬و‭ ‬تفتقد‭ ‬دفء‭ ‬الاسرة‭ ‬و‭ ‬ينتابك‭ ‬الحنين‭ ‬للاجتماع‭ ‬مع‭ ‬الاحبة‭ ‬على‭ ‬موائد‭ ‬الطعام‭ ‬العامرة‭ ‬بما‭ ‬لذ‭ ‬وطاب‭ ‬من‭ ‬اصناف‭ ‬الطعام‭ ‬الذي‭ ‬حضرته‭ ‬الأيادي‭ ‬الحانية‭ ‬بحب‭ ‬و‭ ‬شغف‭ ‬

‭  ‬هنا‭  ‬في‭ ‬الغربة‭ ‬و‭ ‬مع‭ ‬الانشغال‭ ‬المتواصل‭ ‬بالدراسة‭ ‬و‭ ‬العمل‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يجد‭ ‬الطالب‭ ‬وقتا‭ ‬إضافيا‭ ‬لتحضير‭ ‬ما‭ ‬اعتاد‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬أصناف‭ ‬الطعام‭ ‬التقليدي،‭ ‬لذا‭ ‬يبدأ‭ ‬برحلة‭ ‬البحث‭ ‬الشاقة‭ ‬عن‭ ‬أنواع‭ ‬الأطعمة‭ ‬المتوفرة،‭ ‬أو‭ ‬المطاعم،‭ ‬أو‭ ‬محلات‭ ‬المخبوزات‭ ‬و‭ ‬الحلويات‭ ‬التي‭ ‬تشبه‭ ‬ما‭ ‬اعتاد‭ ‬عليه‭ ‬و‭ ‬ترضي‭ ‬ذوقه‭ ‬و‭ ‬تلائم‭  ‬هواه‭ ‬و‭ ‬ما‭  ‬أكثر‭ ‬التنوع‭ ‬في‭ ‬أمزجة‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬الأطعمة‭ ‬و‭ ‬الاشربة‭.‬

‭ ‬في‭ ‬عطلة‭ ‬نهاية‭ ‬الأسبوع‭ ‬و‭ ‬بعد‭ ‬اسبوع‭ ‬شاق،‭ ‬ذهبت‭ ‬برفقة‭ ‬زوجي‭ ‬للتسوق‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬المجمعات‭ ‬ثم‭ ‬تناولنا‭ ‬الغداء‭ ‬كما‭ ‬اعتدنا‭ ‬كل‭ ‬أسبوع‭. ‬ما‭ ‬أن‭ ‬دخلنا‭ ‬مجمع‭ ‬التسوق‭ ‬حتى‭ ‬انبثقت‭ ‬رائحة‭ ‬شهية‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬المحلات‭. ‬نعم،‭ ‬إنني‭ ‬أعرف‭ ‬هذه‭ ‬الرائحة‭. ‬إنها‭ ‬رائحة‭ ‬الكنافة‭ ‬الأردنية‭ ‬الشهية‭. ‬قادتني‭ ‬الرائحة‭ ‬الى‭ ‬مقهى‭ ‬أنيق،‭ ‬شعرت‭ ‬مع‭ ‬أول‭ ‬خطوة‭ ‬داخله‭ ‬انني‭ ‬انتقلت‭ ‬الى‭ ‬مكان‭ ‬يعبق‭ ‬بالتراث‭ ‬والأصالة،‭ ‬و‭ ‬ينقلك‭ ‬الى‭ ‬الاردن‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬المكان‭ ‬من‭ ‬حلويات،‭  ‬و‭ ‬أطعمة‭ ‬و‭ ‬أواني‭ ‬و‭ ‬زينة‭ ‬و‭ ‬فوق‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬تلك‭ ‬الرائحة‭  ‬الحبيبة‭ ‬الى‭ ‬قلبي‭  ‬

رائحة‭ ‬الكنافة‭ ‬الأردنية‭ ‬الشهية‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬بطريقتها‭ ‬التقليدية‭ ‬في‭ (‬السدر‭) ‬التي

تحضر‭ ‬فيه‭ ‬و‭ ‬توقد‭ ‬تحتها‭ ‬نار‭ ‬هادئة

‭ .‬لتحافظ‭ ‬عليها‭ ‬ساخنة‭ ‬و‭ ‬طازجة

سُعدت‭ ‬جداً‭ ‬لأنها‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬أرى‭ ‬بها‭ ‬هذا‭ ‬المقهى‭ ‬العربي،‭ ‬الاردني‭ ‬الذي‭ ‬علمت‭ ‬بعد‭ ‬سؤالي‭ ‬انه‭ ‬افتتح‭ ‬حديثا،‭ ‬في‭ ‬سبتمبر

رحب‭ ‬بنا‭ ‬شخص‭ ‬لطيف‭ ‬و‭ ‬عرف‭ ‬لنا‭ ‬نفسه‭ ‬انه‭ ‬صاحب‭  ‬مقهى‭ ‬ارابيلا‭. ‬قررت‭ ‬انا‭  ‬وزوجي‭  ‬طلب‭ ‬طبقين‭ ‬من‭ ‬الكنافة‭ ‬و‭ ‬فنجانين‭ ‬من‭ ‬القهوة‭ ‬التركية‭  ‬الشهية‭ ‬المعروفة‭ ‬برائحتها‭ ‬القوية،‭  ‬لم‭ ‬ننتظر‭ ‬سوى‭ ‬بضعة‭ ‬دقائق‭ ‬حتى‭ ‬وصلت‭ ‬أطباق‭ ‬الكنافة،‭ ‬طعم‭ ‬رائع‭ ‬من‭ ‬طبقات‭ ‬الكنافة‭  ‬الممزوجة‭ ‬بالسمن‭ ‬و‭ ‬القطر‭ ‬و‭ ‬الجبنة‭ ‬الساخنة‭ ‬الطرية‭.  ‬حضرت‭ ‬بعناية‭  ‬و‭ ‬اتقان،‭  ‬فكان‭ ‬مذاقها‭ ‬مطابقا‭ ‬للكنافة‭  ‬التي‭ ‬نتناولها‭ ‬في‭ ‬أعرق‭ ‬محلات‭ ‬الكنافة‭ ‬و‭ ‬أكثرها‭ ‬شهرةً‭ ‬‭ ‬في‭ ‬موطنها‭  ‬الأصلي‭ ‬ومع‭ ‬القهوة‭ ‬التركية‭ ‬برائحتها‭ ‬الساحرة‭  ‬زادت‭ ‬التجربة‭ ‬روعة‭ ‬و‭ ‬استدعت‭ ‬اجمل‭ ‬الذكريات‭.  ‬قضينا‭ ‬وقتا‭ ‬رائعا‭ ‬في‭ ‬ارابيلا‭ ‬و‭ ‬امتعنا‭ ‬المكان‭ ‬باجوائه‭ ‬العربية،‭ ‬و‭ ‬سعدنا‭ ‬بسماع‭ ‬الموسيقى‭ ‬العربية‭ ‬و‭ ‬تناول‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬الذ‭ ‬انواع‭ ‬الحلوى‭ ‬على‭ ‬قائمة‭ ‬الحلويات‭ ‬التي‭ ‬يقدمها‭ ‬‭ ‬المقهى،‭  ‬غادرنا‭ ‬المكان‭ ‬وكلنا‭ ‬عزم‭ ‬اننا‭ ‬سنعود‭ ‬مرة‭ 

‬اخرى‭ ‬لنجرب‭ ‬صنفا‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬الأصناف‭ ‬المتنوعة‭ ‬التي‭ ‬يقدمها‭ ‬ارابيلا

Leave a Reply

Your email address will not be published.

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code